شيخ السلفية محمد سرور زين العابدين لـ'القدس العربي':
شيخ السلفية محمد سرور زين العابدين لـ'القدس العربي':
امريكا تريد بقاء النظام السوري وترقيعه بالمعارضة
لا اعترف بالمجلس الوطني والائتلاف والخارج كيان هلامي
2013-01-20


شيخ السلفية محمد سرور زين العابدين لـ'القدس العربي':اسطنبول ـ 'القدس العربي': اكد الشيخ محمد سرور زين العابدين احد ابرز مفكري الفكر السلفي ان الولايات المتحدة الامريكية تريد بقاء النظام السوري و'ترقيعه' من بعض شخصيات المعارضة السورية، وان امريكا وروسيا واسرائيل لا تريد للثورة السورية ان تنتصر.
وقال الشيخ سرور لـ'القدس العربي' الذي التقته في اسطنبول يوم امس انه لا يتعاطى مع المجلس الوطني السوري او الائتلاف الوطني الجديد الذي حلّ محله، وانما مع المقاتلين والنشطاء في الداخل السوري، وقال 'ان ما هو في الخارج هو شيء هلامي'.
واشار الى ان شحنات السلاح الى المقاتلين في الداخل توقفت وبأمر من الولايات المتحدة التي لا تريد وصول السلاح للمقاتلين، وقال 'ان معركتنا مع ايران وروسيا ولا يمكن ايضا ان ننسى ان معركتنا مع اسرائيل وامريكا'.
وانتقد الشيخ سرور بشدة الانقسامات في صفوف فصائل الداخل، وقال ان جهودا تبذل لتوحيد هؤلاء تحت 'جبهة تحرير سورية' و'الجبهة الاسلامية'. واضاف بان هناك مبالغات كبيرة فيما يتعلق بجبهة النصرة وحجمها، ولكنه قال انها موجودة في ريف حلب وليست وحدها. وشدد على ان النصرة لا تقول عن نفسها 'قاعدة' وهم لا يكفرون الآخرين ولا يقتلون الآمنين ويسمحون لطلاب العلم ان يلقوا دروسهم. وامريكا تريد وصم الثوار بختم 'القاعدة'.
وانتقد الشيخ سرور بعض السلفيين وما وصفها بتبعيتهم للرياض، وقال 'ان بعض الجماعات السلفية ترفع مظلاتها فورا اينما كانت اذا سقط المطر في الرياض'!.
وتطرق الى الخلاف المتفاقم بين 'اخوان الخليج' وحكوماتهم، وقال انه يختلف مع الرأي الرسمي الذي يقول ان هؤلاء الاخوان يريدون قلب الانظمة لان اخوان الخليج مرتاحون واوضاعهم المالية والاجتماعية جيدة، ولا يفكرون في قلب الانظمة الحاكمة، وضرب مثلا بإخوان الكويت وقال انهم من اكثر الناس تعصبا للأسرة الحاكمة.
وقسّم دول الخليج الى معسكرين، وقال ان قطر وتركيا مستعدتان للتعامل مع الاسلاميين والعلمانيين معا، وليست لهما مشكلة مع اي من الجانبين، بينما السعودية والامارات والاردن لها مشكلة ضخمة مع الاسلاميين، ولن تقبل هذه الدول بالاخوان 'حتى لو خرجوا من جلودهم'. وانتقد السعودية بشدة وقال انها لا تثق بالاسلاميين حتى الذين يتعاملون معها.
واعرب الشيخ سرور عن قلقه وعدم ارتياحه لتطور الاوضاع في مصر ووضع الرئيس مرسي على وجه الخصوص، وقال ان هناك حالة من الفوضى، لان اطاحة النظام تمت بشكل مفاجئ وسريع، وما حصل لم يصغه الاخوان والسلفيون وانما الشباب المصري، ثم التحق بهم الاسلاميون. وقال ان ما حصل في مصر وبكل بساطة ان الجيش تخلى عن النظام ورئيسه حسني مبارك.
ووجه نصيحة للرئيس مرسي بان يتعامل اولا مع دائرته الاولى، اي الدائرة الاسلامية، اي الحزب الحاكم، ثم يتفاهم مع الدائرة الثانية اي الدائرة الوطنية وان يلتفت الى الوضع الاقتصادي وان يقدم للشعب ما عجز مبارك عن تقديمه. وغضب الشيخ سرور بشدة عندما استخدمنا مصطلح (التيار السروري)، وقال لا يوجد شيء اسمه 'السرورية' او التيار السروري، وقال انه مصطلح سعودي محض. وقال ان هناك تيارا سلفيا، وان هذا التيار اسقط اسطورة ولي الأمر وضرورة احترامه.
واضاف 'نقلنا السلفية من عالم الى آخر'، ووصف السلفية بانها 'علمية وجهادية'. واكد ان الجهاد يجب ان يكون شرعيا وان السلفية هي التي تقود الأمة في الملمات، حسب تعبيره.


alquds alarabi القدس العربي
in